Nisreen85’s Blog











{November 20, 2008}  

لا أستطيع بأي شكل ان ألوم على أمير دبي محاولته ان يجعل من أمارته أماره عالميه تتفوق على باريس و لندن و نيويورك فسقف الطموح غير محدد ولا نستطيع ان نحدده لاحد خاصة لو كانت امكانياته المادية فى يده و تتيح له تحويل الخيال الي حقيقه فلماذا لا يحققه

و الحق يقال ان الامارات دوناً عن معظم دول الخليج تتيح للمقيمين فيها الأبتكار و التطوير و تعطيهم حقهم و تشعرهم بأنهم جزء من البلد و ان كل عملهم و ابتكارهم و أستثماراتهم ستصب فى صالحهم كما ستصب فى صالح المواطنين تماماً فى حين ان باقي دول الخليج تعامل من بنوها و عمروها على انهم”خدامين و روحتو او جيتو انتو بتشتغلو عندنا وبفلوسنا”لذلك لا يوجد فى الكويت كمثال استثمارات و تطوير بمستوي دبي او ابوظبي لذا هنيئا لاهل الامارات ومقيميها

ولكن

فى ظل الظروف الحالية والازمات الاقتصادية الطاحنه التى أثرت على كل العالم و وضع العراق و فلسطين وافغانستان و كل دول العالم الاسلامي الذي لا يمر يوم فيه دون مصائب اقتصاديه وانسانيه ليس من الطبيعي ان تأتينا دبي بخبر عن افتتاح مجمع تجاري يدعي أطلانطس بلغت تكلفته 5.1مليار دولار و حفل أفتتاحه اليوم سيتكلف 20 مليون دولار ستحضره اوبرا وينفري و معها عشرات المشاهير من هوليوود

بغض النظر عن ما يمكن ان تفعله ال6مليار دولار لمليارات الفقراء فى العالم و بغض النظر على ما ثيثيره الامر من مشاعر كراهيه للاغنياء المرفهين البعيديين القريبيين فى الامارات

لدي سؤال واحد فقط لا غير

متى سأسمع ان دبي شيدت صرحاً تعليميا بمقاييس الصروح التعليميه العريقه فى اوروبا و أمريكا متى ستهتم دبي بأنشاء جامعه تنافس اكسفورد و يضعوها تحت اداره من اكبر البروفيسورات فى العالم فمن المنطقي ان من يجلب اوبرا وينفري يستطيع ان يجلب من هم اقل منها سعرا و اغلي منها قيمة و تكون جامعه برسوم رمزيه للطلبه المميزين فى العالم العربي و الذين لن يخرجو عن كونهم مصريين او لبنانيين او سوريين او اردنيين او فلسطينيين ففي مدارس الخليج الاوائل من الجنسيات المذكوره فى السطر السابق

؟؟

حفل الأفتتاح سيعرض اليوم على الشاشات الفضائيه الاماراتية

Advertisements


{November 18, 2008}   طق حنك


فى بعض الأحيان تحوطنا الهموم الشخصية لدرجه ان ننسي الهم العام الذي شئنا ام ابينا نحمله وانا لم انسي هم مصر بل أن اعصابي قد
تآكلت من ثقل الحمل الذي تضعه مصر على كتفي,نعم هم وحمل ربما ليس منطقياً ان اقول اننى احمل هم مصر ولكنها الحقيقة التي سيشعر بها بالتأكيد من يعيش فى الغربه مثلي”اللهم فك كرب مصر وارفع عنها حكم الظالم يارب“1

ليس من عادتي ان اغير آرائي من أقصي اليمين الى اقصي اليسار لكن توقعاتي لاوباما ونظرتى له اختلفت بشكل كلى تأثرا ثم أقتناع برأي “جو غانم” و “نواره نجم”

الرجال معظمهم مرضي نفسيين لا يستحقو اقل قدر من الاهتمام بهم, مع كل احترامي وحبي وتقديري لأصدقائي المحترمين من الرجال لكن و رأي اخير و جواب نهائي توصلت له بعد تجربه قصيره ثريه ان الرجال بدون ادني شك لديهم خلل نفسي من نوع ما لا أفهمه.

تعرفت مؤخرا على زميله بالعمل لبنانيه سنيه كدت ان اضيفها على الفايس بوك لقائمه أصدقائي ولكنى وجدتها تضع صوراً غريبه للسيد حسن نصرالله يرتدي قميص نوم و غيرها من العاب الفوتوشوب التي يساء أستخدامها ناهيك عن العبارات العنصريه تجاه الشيعة فأنسحبت ببطء وحصرت علاقتي بها فى حدود العمل فقط لا اعلم سبب انقباض قلبي منها بهذا الشكل رغم انى اصادق أهلاويه وناصريين وغيرهم من المختلفيين معي فى بعض الافكار و هناك زملاء مسيحيين وشيعه وسنه و شيوعيين اتعامل معهم بمنتهى الاريحيه والتفاهم دون اى حساسيه او انقباض لماذا انقبضت منها بالتحديد لا اعلم حقاً.

مصر بتخسر 9 مليون جنيه يومياً فى صفقتها مع اسرائيل لتصدير الغاز الطبيعي آآآه يا اعصابي و شكرً للقاضي النزيه الذي أصدر حكم محترم اليوم فى القضيه التى لم اتوقع فيها ابداً اى حكم عادل

لا اريد حقا ان اتحدث عن قضيه الطبيب المصري فى المملكه العربيه السعوديه فالأمر أصابني بأكتئاب حاد أجبرني على محاولة ان اتناساه و نواره نجم وفانتازيا تحدثو عن الأمر وقالو ما أريد قوله و كفوا و وفوا أريد فقط ان اذكر شئ بسيط اغلب المصريين هنا المتدينين خاصه مؤيدين للقرار ويقولون بسذاجه مستفزه”السعوديه ماشيه بشرع الله حنجادل فى شرع الله اكيد الدكتور يستاهل الله واعلم عمل ايه السعوديه احسن من مصر وبتطبق الشريعه انتو عاوزين يبقي فيها شواطئ عراه زي مصر والبنات تمشي فيها كاسيات عاريات” لماذا اصبح الملتزمين فى هذا الزمن أغبياء؟!!؟

رغم انى لا اعتقد انه شئ غريب ان يشرب ملك السعوديه الخمر فالامر ليس مفاجأه بالنسبه لي ومتوقع لكن الصور المنشوره والتي رأيتها عند “تفاتيفو”على الجايكو هى صور له وهو يحمل كوب ماء تقريبا وليس خمر.

ليلي علوي خست واحلوت وصحتها جت على الجواز مع انها حسب كلامها فضلت انسه حتى وصلت الخامسه والاربعين ثم تزوجت من حمو جمال مبارك وهو ملياردير وحوت كبير

“يا تري صحتها وشبابها جم على الفلوس ولا ع الجواز”

اظن اللى تفضل انسه لسن الخامسه والاربعين اكيد حتزهد فى الرجاله يعني ومش حيرجعولها شبابها يبقي اكيد الفلوس

:))

ده انا عندي 22 سنه وزهدت فى الرجاله

:))


رغم كل ما لطخ به عرض سوزان تميم بعد حادث قتلها ورغم كل الاتهامات الاخلاقيه التى قذفت بها قبل حتى ان بيرد دمها الا انى لم امنع نفسي وحتى هذه اللحظه من التعاطف معها ومازال حدسي يُنبئني انها مظلومه وضحيه وليست الفتاه الجشعه العاهره التى يصورونها
اتخيل بناءاً على كل الاحداث واقوال الشهود سيناريو يُدين والدها و هشام طلعت ويحملهم مسؤوليه ما وصلت له السيده سوزان ويعلق دماءها فى رقبتهم رغم ان كل الدلائل تشير الى ان براءه هشام مجرد مسأله وقت و رغم ان والدها عبدالستار بعيد عن كل الشبهات الا اننى لا اجد في كل ما حكي وقيل الا ما يثبت ادانتهم
صرح هشام طلعت فى اقواله للنيابه وجود علاقه ود وصداقه بينه وبين عبالستار والدها وشقيقها اذن الوالد كان على علم بعلاقه سوزان بهشام وربما يكون هو العقل المدبر للعلاقه وربما اجبر ابنته او اقنعها بالارتباط بهشام حباً فى مال وسلطه هشام بالتاكيد وليس لانه”بيشتري راجل”مثلاً ولا لانه يتمنى الستر لابنته اذن فسوزان قد جرت الى علاقتها بهشام الذي بدوره لم يلتزم بوعوده لها بالزواج فهربت الى لندن وتعرفت على بطل الملاكمه العراقي واحبته-هى حره-ولكن لان هشام لم يعتاد -وهو من الكبار فى مصر-ان يخسر شئ رغما عنه وتعود على ان يمتلك كل ما يرغب فى امتلاكه دون اى مشاكل او مقاومه او حلول بديله فلم يكن مقبولا بالنسبه له ان تهرب سوزان وتختار رجلا اخر و لانه-ككل الكبار فى مصر-يعلم جيدا ان بمقدوره عمل اى شئ والتنصل من اى عقاب فقد وجد ان ابسط شئ واسهل طريقه تريح اعصابه وترضي غروره هي ان يخطفها او يقتلها كي يستطيع بعدها ان ينام قرير العين فاشخ الرجلين محتضنا الدميه المحشوه ريش النعام التى احضرتها له امه-اللى معرفتش تربيه-وهو مطمئن ان سوزان يحتضنها القبر او ثلاجه المشرحه وليس الشاب العراقي الذي تجرأ على ان يقترب من احد ممتلكاته.
ينهش الجميع الان فى عرضها او على اقل تقدير لا تحظي باي تعاطف ووالدها وزوجها السابق يتنازعون عى ما تركته خلفها شقتها فى دبي وسيارتها وبعض المجوهرات
وتستغلها الصحافه لصناعه مانشيتات مثيره دون الاهتمام بمعرفه ولو بعض من حقيقه الفتاه
لم يفكر احد فيما عانته مع هشام او للهروب من هشام او فى وسط ينهش لحم الجميلات ولم يفكر احد فى اللحظات القليله التى قضتها والقاتل يحاول نحرها
والشئ الوحيد الاكيد ان قصه سوزان\هشام ليست سوي حلقه من سلسله طويله لفساد رجال الاعمال فى مصر وهى ليست سوي جزء من المليون من الحقيقه التى ربا يعرفها اولادنا او احفادنا حقيقه بلد باكملها تنهش وتنتهك من حفنه من الرجال الذي قدم لهم النظام السلطه والقوه على طبق من ذهب فاصبحو لا يخافو قانون ولا يخشو عقاب فعندما ينجو زميل من قضيه كأكياس الدماء الفاسده و زميل اخر من الشله ينجو من قضيه التسبب فى غرق ما يزيد عن الالف انسان فمن المنطقي ان تكون دماء سوزان شئ هين بالنسبه لهشام طلعت الذي لو كان شعر بالقلق لثانيه واحده من ان هناك احتمالات ان يشتبه فيه او يدخل دائره الشبهات لما اقدم على هذه الخطوه او فكر فيها.




{October 12, 2008}   Epitaph lost her blog

We are a group of Egyptian bloggers really bothered by the blockage of the two-year-old blog “Epitaph_87” ( http://www.epitaph-87.blogspot.com/) along her gmail account (epitaph87@gmail.com), since October, 4th , 2008. She has sent you her problem and requests on Google Help Center and Blogger Support, but in vain. We wish that you’d help us retrieve that blog and account and answer the requests of our fellow blogress, sending you from (epitaph_1987@hotmail.com), and hopefully ASAP!Just for notice, we have published this problem on our blogs!!Thank you!
Nisreen Basiouny
www.nsreen-i-bsunee.blogspot.com



الشيطان يا عزيزى؟
ما هو ذلك الشيطان الا اختراع افرزه كبرياؤنا وحماقتنا00انها وسيله تافهه للهروب
ليس الشيطان هو الذي يسكننا انما هو ضعفنا
خمولنا
جهلنا
والأسوأ ,رفضنا رؤيه الواقع كما هو
فلفرط عدم تفكيرنا بشئ,وعدم اعتبارنا تشغيل العقل الذي ارتخي بفعل الكسل أمراً جيداً,خسرنا كامل ارادتنا
وها نحن نهوي كمركب بلا دفه
وحتى لحظه الغرق مازلنا نتهم شياطين لا نراها
ونسعي بسذاجه لتحميل القدر كل المسؤوليه
وندعي انه لم يكن بيدينا شئ نفعله
حتى لحظه الغرق نتفنن فى اظهار غباءنالتصبح بقدره قادر البنات المتبرجات هم السبب فى تدهور حال البلد وسطوه الظلم فيها -الذي هو بالمناسبه ما هو الا ابتلاء من الله ليختبر ايماننا-
لماذا لا ترحمو انفسكم وتتركونا نغرق او نحترق فى صمت عسي الله ان يبدلها بخير منا بعد ان نزول نحن وشياطيننا

* العنوان مقتبس من الكتاب الفرنسيLE Diable qui est en nous



{September 6, 2008}   صوره

حد يقولى الراجل ده بيبص للسقف وهو مبتسم وراضي كده ليه

مش عشان يبقي راضي وفرحان بنفسه كده لازم يبص فى خلقه اللى معاه الاول ويشوف ايه اللى مكتوب على وشها

وفى هذه الحاله اللى على وشها بيقول كلام وحش فى حقه اوى اوى يعني

خليه فرحان كده ومش دريان بحاجه وفاكر نفسه جاب الديب من ديله

يخرب بيت الانانيه اللى فى الرجاله




{August 23, 2008}   آخ يا بنت الكلب
كنا معاً فى الجامعه نعيش معا يوما بيوم لاربع سنوات كامله
اتابع معها سطرا بسطر قصه حبها من”الحلو الاسمر”كما كنت اسميه انا
كانت تجربتهم جزء منى ربما لانى عاطفيه اكثر من اللزوم ولانى كنت احبها واحبه واحب ما بينهما
تحكي لي سرا عن حياتهم الخاصه ويخبرني هو سراً عن خطته لما بعد التخرج لتحقيق المستحيل والزواج منها”اول خطوه الشقه ولازم يا نسرين اخد كورس ال سي دي ال ولازم اتعلم لغه تانيه ولازم 0000و و و و و “
كان طموح جدا مفعم بالحلم والحياه والحب
افكر فى نفسي ان لديهم كل ما يهم فى هذه الحياه وان لا عائق امام حبهم سوي ان يموت احدهما
قبل ان اترك مصر حضرت خطوبتها-لغيره-كانت تبكي على كتفي وتؤكد انها ستترك خطيبها “اول ما تمسك عليه غلطه”وانه لن يلمسها ولن يري منها سوي القسوه-والجلاخه والغتاته-حتى يتركها-يطفش-لتعود الى حبيبها الذي وبدوره تمسك بها ولم يتركها
وجاب الشقه والتى كان يعدها اول خطوه
وسافرت وبالتدريج انقطعت اخبارهماسمعت انها تزوجت
تذكرت دموعها ودعوت لها ان يصبرها الله على ما ابتيلت به تذكرت كرهها لخطيبها الثري الذي يكبرها ب15سنهبالامس وجدتها على الاميل-الله يخرب بيت الماسنجر-لم اصدق عيني فانا وهى لم نتحدث منذ اكثر من 10شهور لا موبايلات ولا اميلات ولا اي شئ
تحدثنا قليلا عني-قليلا جدا-ثم سألتها بحزن-وقلبي كان واجعنى والله العظيم-عن زواجها وما تشعر به الان-والله يخرب بيت مامتك اللى كانت السبب ويخرب بيت ابوكي اللى معندوش شخصيه قدام امك وقعدت البخ فى الكلام وانا محموقه اوى-
لتسارع فى مقاطعتى وتحدثني عن رحله شهر العسل وغرفه الفندق الفاخره والبوفيه المفتوح والكافيار والجمبري الجامبو-يا بت المحرومه-والبيت الجديد والاثاث الفخم والهدايا الثمينه والمويايل الجديد وعائله الزوج المحترمه-عشان معاهم فلوس بقو محترمين-
راحت دموع الحب وسهر الليالي واغاني عمرو دياب ومش حاتنازل عنك ابدا-
نظرت الى كتفي الذي تبلل بدموع الحب يوما ما وشعرت بغثيان-والله العظيم معدتى وجعانى لغايه دلوقتى-
وبدأت تشكو لي من اخوها وزوجته واولاده اللى كل يوم بيزوروها وفاضحينها قدام زوجها المحترم
وتشكو من احساسها بالضيق من زياره صديقه مشتركه بيننا من اصدقاء الجامعه والتى وبدون شك تحقد عليها لانها تزوجت وهى عانس-يا بنت الكلب ديه فى نفس سنى يعني انا عانس وغيرانه منك-وانها-الصديقه-اصبحت لا تناسبها فهي تسكن فى حي غير راقي وليس لديها سياره ولا لدي والديها سياره وترتدي ملابس رديئه ومش سينيه
احيه
لا اعرف كيف حضرتني سرعه البديهه لارد عليها”وفيها ايه يا نونه يعني ما انا كنت مصحباكي مع ان انا ابويا وامي عندهم عربيات وانتم مكانش حيلتكم حاجه ده غير اننا ساكنين فى منطقه راقيه وانتى قبل ما تتجوزي كنتى مع اهلك فى العشوائيات نياهاهاهاهاهاهاهاهاهاهاها”
لتسارع بنت الكلب فى الرد عليا”اه على فكره بابا وماما طالعين عمره رمضان انتى باباكي ومامتك لسه متطلقين يا نسرينA seven A
الدروس المستفاده
_ان انا كنت مصاحبه بنت كلب طبقيه واطيه_
ان عمرو الدياب كداب ابن كلب هو كمان
_ان البنات بيفكرو باسلوب غريب جدا مش قادره افهمه ولا اوصله
_ان الزهايمر متفشي
_انى لازم انضف الليست بتاعه الماسنجر اول باول عشان مينوطليش حد من الماضي يعكنن عليا حياتي اكتر ما هى متعكننه
_ان فيه ناس كتير شايفين ان انا عانس
_ان موقفي من الحب والزواج موقف شاذ جدا وان العيب فيا مش فى البنات التانيه لان كلهم بيعملو زى بنت الكلب اللى فوق ديه وانا بس اللى عايشه الوهم
_ان اللى يبقي واطي مع حبيبه اكيد يبقي واطي مع اهله اكيد اوطي مع اصحابه اكيد مالوش خير فى اى حد ولا اى حاجه ولا عنده مبدأ خالص
_ان علاقات الصداقه فى الكليه مش بتظهر اى حد على حقيقته والحقيقه بتظهر بعد التخرج وخوض كل منا فى الحياه وعلى ارض الواقع
_انى مش قادره اتعامل مع اللغه العربيه محاولاتى الكتابه باللغه العربيه هى قمه جبل الفشل ولازم اخدلى كورسين تلاته عند بنت القمر”امانى خليل


كنت ممتنة جدا لكوني خلقت أنثى، وحتى عندما كانت تراودنى بعض الاحلام التي اتخيل بها نفسي شخصاً آخر في زمان و مكان مختلفين عن واقعي كان دائماً هذا الشخص انثى. لم اتخيل او اتمنى نفسي رجلاً ابدا. ولكن اصبحت أتساءل الآن عن الجدوى من وجودي-كأنثى- ان كنت اعيش في مجتمع يجردني من كل حقوقي الآدمية لكوني أنثى
مجتمع لا يحترم رغباتي ولا يسمح لي بالمشاركة في وضع قوانينه ولا يسمح لي حتى بالاعتراض, لا يسمح لصوتي ان يعلو على صوت عاداته البالية و اعرافه المتخلفة.. فاعتراضي انحلال، ورغباتي بالتأكيد رغبات ملتوية منحرفة، و ما ارغب فى وضعه من قوانين ما هي إلا ستار لتنفيذ وتفريغ رغباتي الملتوية المنحرفة!!
هل وجدت وخلقت لكى ينشغل المجتمع بترويضي وتعليمي كيف و ماذا ارتدي؟ ماذا اقول ومتى اصمت؟ هل خلقت كي أُُطيع؟؟؟
اطيع اعراف لم ينزل الله بها من سلطان.. اطيع أب ليس بالضرورة ان يكون دائما على حق.. اطيع زوج سئ المعشر لم اختره ولم يخترني.. ثم اطيع أبناء أنانيين تعلموا اننى مجرد أداه لهم ولوالدهم.. أداه تطبخ و تمسح وتعلم وتعمل وتخضع وفى احيان كثيره تُضرب وتُغتصب وتُهان وتُنبذ، ولا يستنكر أحد ذلك لانه “شئ طبيعي” فأنا انثى مفعول بها دائماً وفاعلة لأجل آخرين
سخطي الحالي على انوثتي هو نتيجه طبيعية لفترة طويلة من السخط على المجتمع والاعتراض والصراخ الذي “كان” على أمل ان يتغير شئ، ان يتبدل الحال وتتحقق احلامي البسيطة في العيش بكرامة كإنسان يعمل ويحصد، يحب ويكره، يُظلم و ينصف، يرتدي مايشاء كيفما يشاء، ويأكل ما تشتهيه نفسه.. يُحترم ويقدر على قدر احترامه لنفسه واجتهاده، واذا ظُلم يجد من ينصفه ..
يُحب ويتزوج ويمارس الجنس ويتمتع فى زواجه بقدر متعة الطرف الآخر..
يترقى فى عمله على قدر امكانياته دون النظر لجنسه
كل ما سبق كان من البديهي ان يكون حق لا مطلب لكنى وجدت انوثتي عائق بيني وبين حقوقي، ووجدت نفسي فى موقف دفاع دائم عن هويتي ومُطالِبِة دائماً بحقوقي -وهو موقف لم اختره ولكن أُجبرت عليه بالتأكيد- لأجد رغم كل ذلك من يلومني حتى على المطالبة، ليصبح المطالبين بحقوق المرأة موضع سخرية ونقد بدلاً من ان يكونوا -على اقل تقدير- موضع ” احترام”
.اتعجب حقاً من المستهزئين بدعوات تحرير المرأة، فلو لم تقيدوني ايها المغفلون الغافلون الجهلاء لما طالبت اصلاً بفك القيد.الصراخ المتزايد بشأن حقوق المرأة هو نتيجة للقيود المتزايدة عليها –بديهية لا يريد احد فهمها.حسناً اذن.. أنا الآن انثى، سلبت مني حقوقي، ليس لي حق فى المطالبة بها، ليس لي حق في التمرد على أية قوانين مجحفة مهدرة لحقي، ليس لي الحق فى الاعتراض! اذن لما لم ترحموني وتدفنوني في المهد كما كان في عصور من الظلم نطلق عليها الآن جاهلية؟

نشرت بمجله مصر الجديده عدد يوليو http://masrelgedeeda.blogspot.com/2008/07/blog-post_06.html


{August 9, 2008}   آخر الليل نهار

الى المغادرون فى صمت”يوسف شاهين,مجدي مهنا,عبدالوهاب المسيري,محمود درويش”0

…………….يحكون في بلادنا
يحكون في شجن عن صاحبي الذي مضى و عاد في كفن
كان اسمه… لا تذكروا اسمه!
خلوه في قلوبنا…
لا تدعوا الكلمة تضيع في الهواء، كالرماد…
خلوه جرحا راعفا… لا يعرف الضماد طريقه إليه…
أخاف يا أحبتي… أخاف يا أيتام …
أخاف أن ننساه بين زحمة الأسماء
أخاف أن يذوب في زوابع الشتاء!
أخاف أن تنام في قلوبنا جراحنا … أخاف أن تنام
***
وداعًا لما سوفَ يأتي
وداعًا لما سوفَ يأتي به الوقت بعد قليل …
وداعًا وداعًا لما سوف تأتي به الأمكنه..
تشابه الليل في ليلي ، وفي الرمل رملي ،
وما عاد قلبي مشاعًا
وداعًا
لمن اراها بلادًا لنفسي ،
لمن سأراها ضياعًا
.سأعرف كيفَ سأحلم بعد قليل ،
وكيف سأحلم بعد سنة .
وأعرفُ ما سوف يحدث في رقصة السيف والسّوسنه .
وكيف سيخلع عنّي القناع القناع.
أأسرق عمري لأحيا دقائق أخرى ، دقائق بين السراديب والمئذنه.
لأشهد طقس القيامة في حفلة الكَهنه .
لأعرف ما كنت أعرف؟ إني رأيتُ …
رأيتُ الوداع
***
وحياتنا هي أن نكون كما نريد.
نريد أن نحيا قليلاً،
لا لشيء…
بل لنحترم القيامة بعد الموت
***.
*العنوان هو عنوان ديوان للراحل محمود درويش
-اخر الليل مش نهار-لم تكن صادقاً معنا يا محمود! كذبه بيضاء سامحك الله عليها


et cetera